عاصي الحلاني عراب الأغنية الفلكلورية!

img

موسى عبدالله – نحنا: لا يختلف إثنان على أن النجم اللبناني عاصي الحلاني من النجوم الذين شكلوا إضافة نوعية للأغنية اللبنانية بمختلف ألوانها، ويُعتبر عراب الأغنية الفلكلورية حيث كان السبب الرئيسي في إيصال “الهوارة، الدلعونا” للجمهور اللبناني والعربي.

عاصي الذي أطل مساء أمس الجمعة ضمن برنامج “طرب” من تقديم النجم اللبناني مروان خوري، تحدث عن الفرق بين الفلكلور القديم والفلكلور الحديث إن صح التعبير والذي ساهم في حداثته وتطويره منذ أواخر ثمانينيات القرن الماضي، حيث أدخل تغييرات جذرية على النظم الشعرية للفلكلور، إضافة إلى التعديلات التي شهدتها الموسيقى الخاصة بالأغنيات التراثية مثل “الهواة، الدلعونا”.

لا شك في أن النقلة النوعية التي قام بها فارس الغناء العربي في الأغنية اللبنانية تُحسب له لأن بات مدرسة بحد ذاتها، وعلى الرغم من مرور نحو 3 عقود على إدخاله النُظم الشعرية والموسيقية الحديثة على الأغنيات الفلكلورية إلا أنها صالحة لكل زمان ومكان، وتشهد حفلاته على ذلك.

من تابع إطلالة الحلاني ضمن برنامج “طرب” يُدرك مدى تعلقه بالأغنية الفلكلورية وشغفه الكبير في غناء هذا اللون، حيث كشفت الحلقة عن العلاقة المكانية والزمانية بين عاصي والفلكلور، اذ لم يبخل عاصي على الجمهور في تقديم المواويل والعتابا وبعض المقاطع من الهوارة والدلعونا، وكأنه ينتظر سماع كلمة واحد عن الفلكلور حتى يغني ويسلطن الجمهور.

عاصي الحلاني عراب الأغنية الفلكلورية، والنجم الذي تميز بتقديم هذا اللون على الرغم من محاولات ع فنانين لبنانيين إلا أنهم لم يصمدوا طويلاً في هذا اللون لأن ما قدمه عاصي كان نتاج فكر وثقافة بعلبكية لأن الفنان الحقيقي هو إبن بيئته.

الكاتب Ne7na Magazine

Ne7na Magazine

مواضيع متعلقة

اترك رداً