رأي خاص – نوال الزغبي أخفقت في أغنية “لا تلعب معايا” صوتاً وصورة

img

موسى عبدالله – نحنا: لا يختلف إثنان على أن النجمة اللبنانية نوال الزغبي من النجمات اللاتي يدركن تماماً من أين يؤكل كتف النجاح، ودائماً ما كانت النجمة “الشاطرة” التي تختار أغنياتها بدقة وعناية محققةً النجاحات والمراتب الأولى، ولكن كما يُقال “غلطة الشاطر بألف” أو جلَّ من لا يخطئ، حيث طرحت قبل أيام أغنيتها الجديدة “لا تلعب معايا”، وتُعتبر من الأغنيات دون المستوى المطلوب، لأن نوال الزغبي من النجمات اللاتي لا بُد وأن يركزن على النوعية على حساب الكمية أو إسم الملحن الذي تتعامل معه.

أغنية “لا تلعب معايا” باللهجة الخليجية، من كلمات خالد المريخي وألحان طلال وتوزيع حسام كامل، أغنية ضعيفة من ناحية النص الغنائي أو إن صح التعبير فإنها لا تتناسب مع مكانة نوال الفنية وحجمها الفني، يمكن أن تُقدمها فنانة جديدة أو هاوية بالغناء، ولكن أن تُقدمها نجمة لها تاريخ كبير ونجاحات متقطعة النظير باللهجة الخليجية فإنه أمر غير مقبول، لأن قيمة نوال أكبر من هكذا عمل فني تجاري لم يُقدم أي إضافة للنجمة الذهبية.

أغنية ضعيفة على صعيد الكلمة والحن والتوزيع، ويبدو وأن نوال قدمت هذه الأغنية رفع عتب، لأن ليست نوال التي تُقدم هكذا أغنيات لا تليق بإسمها وجمهورها الذي دائماً ما ينتظر منها الأفضل نظراً لأرشيفها الغنائي الضخم الذي أسسته، والإنجازات الفنية التي حققتها خلال 25 عام، ومن يستمع جيداً إلى الأغنية يكتشف بعض الهفوات في اللحن وحاولت نوال من خلال أداءها تلميع اللحن وتحسين الجمل اللحنية ببعض الُعرب ولكن لا يشفع لها ذلك الإختيار الخاطئ منذ الأول.

على صعيد الكليب الذي أشرف على إخرجه وليد ناصيف، فإنه ليس في مستوى الكليبات الضخمة التي قدمتها النجمة الذهبية، فيديو كليب أقل من عادي، لم تظهر به نوال بأسلوب جديد، فكرة غير مترابطة، حتى أن الأضواء والألوان دون المستوى وكأن الكليب تم تصويره قبل سنوات طويلة، وليس معقولاً أن ترضى نوال في هذه النتيجة خاصة وأنها من النجمات اللاتي يركزن على أدق التفاصيل إلا أن الكليب قد كشف سهوة نوال، ومن المؤكد أن نوال في قرارة نفسها غير مقتنعة بالكليب، ومن يتابع أراء جمهورها على اليوتيوب يجد أيضاً أن جمهورها غير راضي عن الكليب والأغنية.

من باب المحبة وكما يُقال “العتب على قد المحبة”، على النجمة الذهبية أن تُعيد حساباتها الفنية القادمة، وتُركز على النوعية على حساب الكمية لأن ما ينتظره الجمهور أهم وأقوى من أغنية عابرة مثل أغنية “لا تلعب معايا، ولا بُد وأن تعود نوال بالذكراة الى الوراء قليلاً عندما أطلقت أغنية “بالقلب” وكانت من الأغنيات النوعية التي أحبها الجمهور.

 

الكاتب Ne7na Magazine

Ne7na Magazine

مواضيع متعلقة

اترك رداً