نحنا بنحكي – رامز جلال وشركاءه في جريمة المقالب

img
NE7NA BN7KI 0 Ne7na Magazine الوسوم:

موسى عبدالله – نحنا: إعتاد الممثل المصري رامز جلال منذ سنوات على الإيقاع بزملاءه الفنانين من مختلف المجالات حيث ينصب لهم المقالب، وكانت البداية مع برنامج “رامز قلب الاسد” عام 2011 ومن ثم “رامز ثعلب الصحراء” عام 2012 و “رامز غنج أمون” عام 2013، و “رامز قرش البحر” عام 2014، و “رامز واكل الجو” عام 2015، وبرنامج “رامز بيلعب بالنار” عام 2016، و “رامز تحت الأرض” عام 2017، و “رامز تحت الصفر” عام 2018، و “رامز في الشلال”الذي يعرض خلال شهر رمضان الحالي.

برامج هدفها واحد، الربح المادي حيث أصبحت المقالب بالفنانين بمثابة الدجاجة التي تبيض ذهباً، والمصيبة أن جميع برامج رامز جلال لا تقل خطورة عن أعمال القتل في العالم العربي، وكأن المواطن العربي ينتظر شهر رمضان المبارك فقط من أجل رؤية العذاب الذي يتعرض له المشاهير، ظناً من رامز جلال والقيمين على جميع برامجه، أن تلك المقالب تجلب السعادة للمواطن العربي، في حين أن رواد مواقع التواصل الإجتماعي يسخرون من رامز جلال وبرامجه.

المصيبة الكُبرى أن تلك المقالب باتت مكشوفة للجمهور، الذي بات على معرفة بتركيبة تلك البرامج وكذبها، وخداع الجمهور، وفي المقالب الثاني لا يكترث رامز جلال لكشف لعبته أمام الجمهور، بل يسير في مقالبه واثق الخطوة، وكأن النجاح حليفه وتوأم برامجه التي وصلت الى الإنحطاط والفشل.

تكشف تلك البرامج الطمع الذي يعيشه معظم المشاهير العرب، اذ يركضون خلف المال ويقبلون بالإهانات والشتائم والسخرية، وكأنهم يبيعون كراماتهم جراء آلاف الدولارات، وطبعاً ينطبق هذا الكلام على شريحة الفنانين الذين يعرفون بالمقلب قبل تنفيذه، اذ يعتبرون شركاء رامز جلال في الجريمة.

لم تعد برامج المقالب التي يُقدمها رامز جلال تستقطب الجمهور وتشد المشاهد، حيث انكشفت اللعبة ولم تعد صالحة لأي زمان، ولا بُد وأن يُدرك رامز جلال أن تلك البرامج انتهت صلاحيتها.

الكاتب Ne7na Magazine

Ne7na Magazine

مواضيع متعلقة

اترك رداً