نحنا بنحكي – بلقيس فتحي نجمة التطور والإنفتاح الخليجي

img

موسى عبدالله – نحنا: تُعتبر النجمة الإماراتية بلقيس فتحي من الوجوه الفنية الشابة التي حققت خرقاً فنياً ناجحاً في الساحة الغنائية الخليجية، اذ لم تشهد الساحة الفنية في الخليج العربي ولادة نجم حقيقي بعد النجم الإماراتي حسين الجسمي، الا أن بلقيس إبنة الموسيقار القدير أحمد فتحي شكلت تحولاً حقيقياً في السنوات الأخيرة وفرضت نفسها نجمة في الوقت الذي قل النجوم.

لا يُمكن مقارنة بلقيس فتحي بغيرها من نجمات الخليج، اذ تُعتبر الأذكى خليجياً ومن الأذكى عربياً، اذ تمتلك نظرة فنية مختلفة عن غيرها من نجمات الخليج، حيث تجمع بين الخامة الصوتية المختلفة والذكاء الفني الحاد الذي جعلها تتفوق على بنات جيلها من الفنانات العربيات.

قدمت بلقيس فتحي خلال أعوام قليلة ما عجزت عن تقديمه مختلف نجمات الغناء في الخليج، اذ خرجت بلقيس من عباءة الأغنية الخليجية، ونزعت ثوب الخوف والفشل الذي يُسيطر على فنانات الخليج من تقديم أي لهجة عربية آخرى، وقدمت ما لم تقدمه أصحاب الباع الطويل في الغناء الخليجي.

قبل أيام طرحت بلقيس فتحي عمل غنائي باللهجة المغربية حمل عنوان “تعالى تشوف”، وتُعتبر أول عمل غنائي لها باللهجة المغربية، وسبق وأن طرحت أغنيتين باللهجة اللبنانية، أغنية “انت” وأغنية “وبيرجعوا”، وقدمت أيضاً اللهجة العراقية، إضافة الى مختلف الأنماط الموسيقية الخليجية.

لم تعتمد بلقيس على المشاكل والخلافات مع غيرها من الفنانات، ولم تهدف الى إثارة الجدل، بل إعتمدت على موهبتها وقدراتها الصوتية، وجعلت من نفسها فنانة مستقلة عن والدها الموسيقار أحمد فتحي، واستغلت فُرصة نجاح أولى أغنياتها وعملت بعد ذلك على تطوير نفسها وتقديم ما هو مختلف وجديد، وقدمت نفسها بقوالب فنية مختلفة ومتجددة.

لم تسقط بلقيس في فخ التكرار والروتين الفني، اذ تعمل على التطوير والتقدم والبحث عن الأفكار الجديدة، حيث تعلمت من أخطاء وتجارب غيرها، ولم تشأ أن تكون تموذجاً عن غيرها من الفنانات، اذ تُعتبر نموذج فني عصري وحديث يتناسب مع التحولات والتطورات الموسيقية.

الكاتب Ne7na Magazine

Ne7na Magazine

مواضيع متعلقة

اترك رداً