نحنا بنحكي – في اليوم العالمي لحرية الصحافة.. هل تتمتع الصحافة الفنية بحريتها؟

img

موسى عبداللهنحنا: يُصادف اليوم في الثالث من أيار اليوم العالمي لحرية الصحافة، ويُعتبر يوماً عالميًا للإحتفال بالمبادئ الأساسية لحرية الصحافة، وحماية وسائل الإعلام المكتوبة والمرئية والمسموعة من التعدي على إستقلالها.

يُشكل هذا اليوم أهمية للتذكير بضرورة الحرية في العمل الصحفي، ونقل الخبر بشفافية دون ضغوط وإملاءات، اذ لا بُد وأن يعمل الصحفي بإستقلالية تامة دون التدخل بعمله.

تشهد العلاقة بين الصحفي والفنان في الوطن العربي تقلبات عدة، نتيجة عدم بناء تلك العلاقة على أسس مهنية، اذ تدخل بها العلاقات الشخصية والمحسوبيات وفرض الإملاءات على بعض الصحفيين والمواقع الإخبارية التي تهتم بالشأن الفني، وللمفارقة فإن معظم الفنانين الذين يتغنون باليوم العالمي لحرية الصحافة تغيب عنهم الروح الرياضية وتقبل الآراء المعاكسة والإنتقادات الصحفية.

عندما يكتب الصحفي الفني مقال نقدي بحرية وقناعة تامة، تتوجه اليه أصابع الإتهام بأنه يقبض الرشوة من الطرف الآخر، وتنهال عليه الشتائم يميناً وشمالاً من فانزات الفنانين وكُل ذلك بتحريض مباشر وغير مباشر من الفنان الذي تعرض للإنتقاد، وهُنا تُعتبر الحرية تحت مرمى نيران مرض التكبر والغرور الذي يسيطر على تلك الفئة من الفنانين.

أين حرية الصحفي المتخصص بالشأن الفني أمام عنجهية بعض الفنانين الذين يلجأون الى مختلف أساليب القمع والترهيب على مواقع التواصل الإجتماعي، وأين تلك الحرية ما دام معظم الفنانين يتغنون بالحرية ولكنهم في الحقيقة يخشون كلمة الحق والنقد.

وللمفارقة أيضاً، فإن معظم المواقع الإخبارية في الوطن العربي التي تهتم بالشأن الفني لا تتمتع بالشفافية والإستقلالية التامة، اذ يُعتبر معظمها محسوباً على بعض الفنانين، وتُعتبر بمثابة منابر لإطلاق السموم ونيران الفتنة بين الفنانين، وتعمل تلك المواقع وفقاً لأجندات معينة، تتغير وتتبدل حسب الأموال والعلاقات الشخصية.

لا شك في أن هُناك بعض الصحفيين الذين يلتزمون بمبادئ مهنة الصحافة، يعملون حُباً بالمهنة، وينظرون للفن والصحافة بعين العاشق الذي يعمل دون قيود وإملاءات، لا يتنازل عن مبادئه مهما كانت الضغوطات والإغراءات.

لا بُد وأن يُدرك الصحفي والفنان بأن العلاقة بينهما ترابطية، والإثنان بحاجة الى بعضهما البعض، وعندما تستقيم تلك العلاقة وتكون قائمة بالدرجة الأولى على الإحترام المتبادل، ومن ثم تقبل الرأي الآخر فإن حرية الصحافة والفن بألف خير، وحينها يكون الصحفي بمثابة البوصلة التي تُوجه الفنان نحو الإتجاه الصحيح.

الكاتب Ne7na Magazine

Ne7na Magazine

مواضيع متعلقة

اترك رداً