hashtag#

ثلاثون عام على رحيل عاصي الرحباني، والمغردون يستذكرونه

نحنا: يصادف اليوم في الواحد والعشرين من حزيران الذكرى الثلاثين على رحيل الموسيقار اللبناني عاصي الرحباني الذي شكل مع شقيقه الراحل منصور نقلة موسيقية نوعية في تاريخ الفن العربي، وإستطاع الأخوين الرحباني من تقديم مئات الأغنيات التي لا تزال خالدة في أرشيف المكتبة الموسيقية العربية، وأبرز من غنّى من أغنيات “الرحابنة” السيدة فيروز التي تزوجت من عاصي الرحباني وغنت أجمل ألحانه العصية على النسيان.

عاصي الرحباني الذي يعتبر واحد من أهم الموسيقيين في تاريخ لبنان، لم يكن مجرد ملحن عادي بل كان مبدع في صياغة وإبتكار الجمل الموسيقية وصاحب نظرة موسيقية فريدة من نوعها حيث جمع في ألحانه وموسيقاه توليفة لا مثيل لها على صعيد الأغنية الشعبية والطربية والرومنسية.

في ذكرى رحيله الثلاثين، إستذكر رواد موقع التواصل الإجتماعي تويتر عاصي الرحباني حيث أطلق المغردون هاشتاغ حمل إسم #عاصي_الرحباني ودخل الهاشتاغ ضمن الترند في لبنان حيث إحتل المرتبة الثانية، وتداول الناشطون على تويتر بعض من أغنيات عاصي بصوت الكبيرة فيروز، إضافة إلى تداول أغنية “سألوني الناس” التي غنتها فيروز بعد رحيل زوجها عاصي الرحباني.

ثلاثون عام على رحيل عاصي الرحباني الذي فقدت بغيابه الأغنية اللبناني عذريتها، وغاب المسرح الغنائي بعد أن كان عراب المسرح رفقة توأم روحه منصور، وتعاني اليوم الأغنية اللبناني من شحٍ مخيف في الألحان الشعبية، وتفتقد الأغنية اللبنانية بأنماطها الموسيقية المختلفة إلى عاصي الرحباني الذي كانت معه الأغنية اللبنانية بألف خير لأنه كان كل الخير والكرم ولم يبخل يوماً على الأغنية بل كانت الرئة التي يتنفس من أجلها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى