هاشتاق – حقائق مُهمة عن إبتعاد شيرين عبد الوهاب عن مواقع التواصل الإجتماعي

img

موسى عبدالله – نحنا: يبدو وأن أصحاب القلوب الطيبة، لا مكان لهم في مواقع التواصل الإجتماعي، التي تُسيطر عليها الكراهية وأصحاب القلوب السوداء الذين تأكلهم نيران أمراضهم النفسية، وعقدهم التي تنشر السُموم والطاقة السلبية التي تؤثر على الآخرين.

في سياق التواصل الإجتماعي الذي بات يُهدد الصحة النفسية، قررت النجمة المصرية شيرين عبد الوهاب الإبتعاد عن مواقع التواصل الإجتماعي وإقفال كُل ما له علاقة بمواقع التواصل الإجتماعي في إشارة الى إغلاق حساباتها الرسمية على السوشيال ميديا.

جاءت خطوة شيرين بالإبتعاد عن مواقع التواصل الإجتماعي بعد تضامنها مع لبنان وإقتراحها إقامة حفل فني يعود ريعه للمتضررين من الحرائق التي ضربت عدة مناطق لبنانية، ويبدو بأن إقتراح شيرين قد أزعج البعض ولكن ندخل في الجنسيات كي لا ندخل في زواريب العنصرية، الا أن ما تعرضت له شيرين من تنمر وانتقادات قد تخطت المعقول.

حقائق عن إبتعاد شيرين عن مواقع التواصل الإجتماعي:

١- ليست المرة الأولى التي تبتعد عن شيرين عن السوشيال ميديا حيث ابتعدت قبل سنوات قليلة بعد قرار إعتزالها.
٢- عدم رضا جمهورها عن قرارها والضغط عليها للعدول عن هذا القرار.
٣- لا بُد وأن لا تستسلم شيرين أمام حملات التنمر والانتقادات التي تتعرض لها.
٤- شيرين صاحبة رأي مؤثر وتُعتبر شخصية فنية مؤثرة وابتعادها عن السوشيال ميديا بمثابة نجاح للأطراف التي تُحاربها.
٥- الإنسان الناجح هو من يُواجه الصعوبات ويتغلب عليها، ولابُد وأن تُواجه شيرين كُل الحملات التي تتعرض لها مستندةً على حُب الملايين لها.
٦- يُمكن أن تعتمد شيرين على سياسة “التنطيش” التي نتبعها في حياتنا اليومية وعدم التأثر بآراء الآخرين المبنية على كره وانتقادات غير بناء.
٧- شيرين صاحبة إندفاع وقلب صادق وطيب قل نظيره في الوسط الفني، وهذا ما يُميزها عن زملاءها الفنانين.
٨- من المُمكن أن إبتعاد شيرين مُؤقتاً عن مواقع التواصل الإجتماعي على أن تعود أقوى.
٩- لا بُد وأن تدرك شيرين أن مواقع التواصل الإجتماعي أصبحت جزء أساسي من اللعبة الفنية.

الكاتب Ne7na Magazine

Ne7na Magazine

مواضيع متعلقة

اترك رداً