تقرير نحنا – جوانا ملاح وكاتيا حرب وكاتيا فرح الثلاثي الغائب الحاضر

img

موسى عبداللهنحنا: شهدت الساحة الفنية في لبنان خلال تسعينات القرن الماضي، بروز ثلاث نجمات كان لهن ثقل فني كبير في تلك الحقبة وصولاً الى السنوات الأولى من القرن الواحد والعشرين.

جوانا ملاح، كاتيا حرب، كاتيا فرح، ثلاث نجمات لمعت أسمائهن قبل سنوات طويلة، وقدمن أعمال غنائية مميزة لا تزال راسخة في أذهان جيل التسعينات وكل باحث عن ومضات فنية من تلك الحقبة الفنية الذهبية، ويعتبرن الثلاثي الغائب الحاضر.

ثلاث نجمات كان لهن تواجد مختلف  في الفن اللبناني حتى أواخر التسعينات، ومع تحول الفن إلى مصالح تجارية ودخول شركات الإنتاج التي هدفت إلى تحقيق الأرباح المادية على حساب تقديم فن راقٍ وهادف، إختفت تلك الأسماء في الألفية الجديدة على الرغم من محاولات بعضهن إثبات الذات فنياً، ولكن في ظل سيطرة الرأسمالية لم تفلح أي منهن في العودة.

جوانا ملاح التي شاركت في إستديو الفن عام 1993 عن فئة الأغنية الفلكورية، كانت من أبرز نجمات أواخر التسعينات حيث أصدرت أربع ألبومات مميزة من العام 1995 حتى العام 1999 وحققت ألبوماتها نجاحات كبيرة وشعبية متقطعة النظير، ومطلع العام 2001 أطلقت ألبوم حمل عنوانعليك عينيومن ثم غابت عن الإنتاجات الفنية حتى العام 2006 وأصدرت ألبومحتفضل في قلبيالذي لم يضرب منه سوى أغنية واحدة، ومن تلك اللحظة إختفت جوانا ولم تعد قاردة على مجاراة الوضع الفني الراهن على الرغم من محاولاتها في العودة مجدداً.

كاتيا حرب التي إنطلقت مسيرتها الفنية من برنامج إستديو الفن عام 1992 قدمت خلال مسيرتها الفنية أربع ألبومات غنائية ومجوعة من الأغنيات المنفردة وحققت شهرة كبيرة وإنتشار واسع في التسعينات، وبداية الألفين بدأ وهجها الفني في الإنطفاء، وعادت عام 2004 في أغنية مميزة حملت عنوانقد الحب” باللهجة المصرية وظن الجميع حينها أن كاتيا عادت وبقوة إلى الساحة الفنية، ولكن لم يضرب إسمها فيما بعد وقررت الإبتعاد عن الفن ودراسة اللاهوت في الكنيسة وظن البعض أنها قررت الإعتزال لتصبح راهبة وأكدت أنها قامت بالدراسة فقط ولن تصبح راهبة، ومنذ عام 2004 حتى اليوم لم تصدر كاتيا أي أعمال جديدة.

كاتيا فرح التي شقت طريقها أيضاً من خلال برنامج إستديو الفن عام 1993 عن فئة الأغنية البلدية قد تكون أكثر النجمات ظلماً، وبالتحديد من إدارة إستديو الفن تحت إشراف المخرج الراحل سيمون أسمر الذي لم يدعم كاتيا حينها بالشكل المطلوب، وأصدرت فقط أربع ألبومات في التسعينات وغابت في القرن الواحد والعشرين عن المشهد الفني كلياً، وتُعتبر أقل انتشاراً مقارنةً مع جوانا ملاح وكاتيا فرح نتيجة الحروب الفنية التي تعرضت لها.

من باب التذكير لا الحصر من أشهر أعمالهن الفنية:

جوانا ملاح: عصفورك لو منك طار، شيناناي، زخ المطر.

كاتيا حرب: عالموعد، لو بتعدن، قد الحب.

كاتيا فرح: غمزة وبسمة، أحلى الشباب، أول تنهيدة.

الكاتب Ne7na Magazine

Ne7na Magazine

مواضيع متعلقة

اترك رداً