حسين الجسمي أرقى بأن يرد على عقولكم الفارغة.. إرتقوا!

حسين الجسمي أرقى بأن يرد على عقولكم الفارغة.. إرتقوا!

my-portfolio

موسى عبدالله – نحنا: يبدو وأن سخافة الجمهور العربي لا حدود لها اذ وصلت الى مرحلة تؤكد على أن الأمة العربية تعيش أسوأ عصورها، فقد كشفت مواقع التواصل ال...

جورج وسوف كسب الرهان وأطرب جمهور موازين
بالفيديو – صابر الرباعي يرد على خبر إعتقاله في لندن
تفاصيل أغنية رنين الشعار الجديدة

موسى عبدالله – نحنا: يبدو وأن سخافة الجمهور العربي لا حدود لها اذ وصلت الى مرحلة تؤكد على أن الأمة العربية تعيش أسوأ عصورها، فقد كشفت مواقع التواصل الإجتماعي عن الجهل والتخلف المتربع داخل العقول والنفوس، حيث الكراهية والحقد والضغينة على أبناء الأمة الواحدة.

في كل مرة يُغرد النجم الإماراتي حسين الجسمي على موقع التواصل الإجتماعي تويتر عن دولة عربية، يتعرض للشتائم والضغوطات التي تدل على جهل مطلقيها، ويتذرع هؤلاء “الأغبياء” بأن الجسمي وجه شر ونحس على هذه الدول. مجنون يتحدث وعاقل يستمع الى هذه الخُرفات التي ربما لم تكن موجودة في عصور الجاهلية، هل يُعقل بأن يتعرض الجسمي لهذا الكم من الشتائم فقط لأن الجمهور “عاوز كده”؟

غرد حسين الجسمي أول من أمس في الواحد من تشرين الثاني/ نوفمبر عبر حسابه الرسمي على تويتر مُعرباً عن حبه لبلد الأرز لبنان، فقد إستعان بمقطع صغير من أغنية السيدة فيروز “بحبك يا لبنان” قائلاً “حبّة من ترابك بكنوز الدني”، وسرعان من تعرض لوابل من الشتائم من الجمهور اللبناني الذي أظهر تخلف كبير حيث التغريدات الساخرة من الجسمي والشتائم التي لا يتلفظ بها إلا أبنا الشوراع.

هل وصلت عقول الشعب اللبناني والعربي إلى هذه المرحلة من التحجر؟ هل باتت محبة حسين الجسمي للدول العربية نظير شؤوم عليهم؟ هذا هو التخلف بعينه والبُعد عن الدين والإعتقاد بأمور من صنع العقل البشري. إرتقوا يا عرب وإرحموا حسين الجسمي من سخافاتكم وقلة عقلكم، نحن اليوم في القرن الواحد والعشرين وأعمالكم وتصرفاتكم بحق حسين الجسمي وغيره من النجوم العرب تدل على أنكم في عصور الظلام، ومهما قلتم فإن حسين الجسمي أكبر من سخافاتكم وأرقى من عقولكم الفارغة لأنهم لم ولن ينزل الى مستواكم.

COMMENTS

WORDPRESS: 0
DISQUS: 0