وائل كفوري في الباص ومايا دياب على القمر.. مزحة 2019

img

موسى عبدالله – نحنا: يبدو وأن المغنية اللبنانية مايا دياب، تفتقد سرعة البديهة، والتصرف بحنكة وذكاء، خلال مقابلاتها الاعلامية والصحفية، اذ تكشف أجوبتها على بعض الأسئلة، نقاط ضعفها في بعض الأماكن.

قبل أيام قليلة، كشفت مايا دياب في إحدى مقابلاتها الإعلامية على هامش مشاركتها ضمن برنامج “ديو المشاهير”، عن تفوقها على النجم اللبناني وائل كفوري، حيث ردت على تصريح الكفوري في مقابلته مع وفاء الكيلاني قبل عدة أشهر، حينما قال بأنه يستغني عن مايا دياب من أجل هيفاء وهبي لو كان صاحب “باص”، وجاء رد مايا بالقول “وائل بعدو بالباص وانا صرت بالصاروخ على القمر”.

من حق مايا دياب أن ترد على الكفوري بالطريقة التي تراها مناسبة، ولكن لا يمكنها الادعاء بأنها سبقت الكفوري، لأن كلامها بمثابة ضرب للحقائق والوقائع، ولا يُمكن أن تُقارن نفسها بالكفوري، الذي يُعتبر من أقوى وأهم نجوم الصف الأول، بينما لم تسطع “مايا” أن تفرض نفسها على أنها نجمة صف أول.

من المُمكن أن تكون مايا دياب قد وصلت على القمر بمكياجها وأزياءها وحركاتها، ليس أكثر من ذلك، لأن مشوارها الفني لا يشهد على أي عمل غنائي ضارب، ومن باب الحقيقة أيضاً، فإنها لا تملك قدرات صوتيه تخولها المنافسة على المراتب الأولى، اذ يُعتبر صوتها متواضع جداً أمام نجمات غناء الصف الأول، واذا ما اعتبرناها نجمة استعراضية، لا بُد وأن تُقارن نفسها بنجمات الإستعراض.

يبدو أن ما قالته مايا دياب قد يكون تحت تأثير التعب من حلقة “ديو المشاهير”، حيث بذلت مجهوداً كبيراً في الغناء، أو يمكن القول بأن كلامها بمثابة مزحة 2019، أو غلطة لن تُدرك حجمها الآن، وقد تدفعها الى مراجعة ذاتها فيما بعد.

يبدو وأن مايا دياب لا تُتابع نشاطات وائل كفوري، وليس لديها معلومات عن الحفلات والمهرجانات التي أحياها خلال العامين الماضيين، ويبدو وأن ابتعادها عن سوق الحفلات والمهرجانات قد منعها من المُتابعة، ومعرفة ماذا يحصل، وكيف اكتسح الكفوري سوق الحفلات بصاروخ عابر للحدود والقارات.

الكاتب Ne7na Magazine

Ne7na Magazine

مواضيع متعلقة

اترك رداً