رأي خاص – لماذا الهجوم على عاصي الحلاني وأبنائه؟

img

موسى عبدالله – نحنا: كشفت مواقع التواصل الإجتماعي، كمية الحقد والبغض التي يُعاني منها البعض، اذ تدل تعليقاتهم وآرائهم على سخافة لا مثيل لها.

مع كل إطلالة للنجم اللبناني عاصي الحلاني، أو ابنته الكبرى الفنانة ماريتا، أو نجله الوليد، تخرج سخافات بعض رواد مواقع التواصل الإجتماعي، وللأسف أن البعض منهم، يعمل في مجال الصحافة ومجال الفن.

سخافات وتعليقات لا معنى لها، تدل ربما على غيرة من الحلاني الذي حافظ على مكانته الفنية، وربما حسد اذ يحسدون الحلاني على رزقه، ولا يعلمون أن الرزق من عند الله الرزاق.

يهاجمون عاصي لأنه يُحب أبنائه وأسرته، يهاجمونه لأنه دعم ويدعم أبناءه نحو دخول مجال الفن، وكأن ليس من واجبه ذلك، ويهاجمونه على كل كلمة وموقف، وكأنهم ينتظرونه على أول الطريق كي يفتحون النار عليه.

هاجموا عاصي عندما دعم ابنته ماريتا في دخوله مجال الفن، واليوم يهاجمونه لأن يدعم نجله الوليد، وكأن لا يحق له أن يفرح بأبنائه ويقدم لهم يد العون والمساعدة،  وهو الذي مد يد العون للغريب، فكيف لا يدعم أبنائه.

لا أعلم كيف يفكر البعض؟ وكأن عاصي قد ارتكب جريمة بحقهم، ونهب أموالهم، وأشعل نيران الفساد في المجتمع. 

انهضوا من مستنقع الجهل والسخافة الذي تعيشون به، وكفى حسد وغيرة، واذا لم يتعاون عاصي مع أحد الشعراء والملحنين، ليس بالضرورة أن يفتح الشاعر او الملحن النار على الحلاني، واذا دعم عاصي أبنائه، فإنه يدعمهم من ماله وليس من أموال أبهاتكم.

اتقوا الله في حسدكم وغيرتكم، واعملوا على اصلاح أنفسكم قبل أن تهاجموا عاصي وأبنائه دون حق، لعل وعسى أن يرزقكم الله.

الكاتب Ne7na Magazine

Ne7na Magazine

مواضيع متعلقة

اترك رداً