نحنا بنحكي – ماريتا الحلاني ونكهة رحبانية أظهرت قدراتها الصوتية

img

موسى عبدالله – نحنا: يبدو وأن إسم الفنانة اللبنانية الشابة ماريتا الحلاني، يُسبب إزعاجاً لُكل من لا يفهم بالموسيقى، ولا يُميز بين طبقتي القرار والجواب.

يُدرك الباحث في الموسيقى والصوت، أن خامة صوت ماريتا الحلاني بسيطة وسهلة، وما يُميزها تلك البساطة والنعومة، والقدرة على الأداء بأسلوب مهني محترف، ويُدرك الباحث في الموسيقى أن قدرات صوت ماريتا ليست محدودة كما يظن البعض، وأكبر دليل على ذلك، أغنية “بردانة أنا” التي قدمتها ماريتا مؤخراً.

“بردانة أنا” شارة مسلسل “بردانة أنا” الذي يُعرض خلال الشهر القادمة، وتحمل كلمات نزار فرنسيس والحان جاد الرحباني، وأظهرت الأغنية مدى تمكن ماريتا الحلاني واكتسابها الخبرة في التحكم بصوتها كما تشاء.

نكهة رحبانية قدمها جاد الرحباني على صعيد اللحن، أظهرت قدرات ماريتا الحلاني في التنويع بالأداء، والتحكم بطبقات صوتها بأسلوب مهني مبني على دراسة، بعيداً عن استخدام العضلات الصوتية التي تنعكس سلباً في بعض الأحيان على معظم الفنانين.

لا تمتلك ماريتا الحلاني القوة والعضلات الصوتية القوية، بل تمتلك إحساساً وقدرة في استخدام خامة صوتها بالشكل الصحيح، واستطاع جاد الرحباني أن ينقل ماريتا الى جو موسيقى تقدمه للمرة الأولى، ونجحت في امتحان المدرسة الرحبانية الحديثة.

على الرغم من طرحها ألبوم غنائي كامل اضافة الى عدة أغنيات منفردة، الا أن أغنية “بردانة أنا” كرست ماريتا الحلاني فنانة محترفة في الأداء، متمكنة من صوتها، قادرة استخدام صوتها بالشكل الذي يُفاجئ المستمع.

الكاتب Ne7na Magazine

Ne7na Magazine

مواضيع متعلقة

اترك رداً