نحنا بنحكي – هل تراجعت أسهم كاظم الساهر فنيا؟

img

موسى عبداللهنحنا: طرح النجم العراقي كاظم الساهر قبل أسبوع، أحدث أعماله الغنائية بعنوانالحياة، وحملت كلماته وألحانه، وتوزيع ميشال فاضل.

بعد 8 أيام على صدورها، حصدت أغنيةالحياة” 278 ألف مشاهدة عبر قناة كاظم الساهر على اليوتيوب في نسبة مشاهدات ضعيفة جداً مقارنةً بالأغنيات التي صدرت في الأشهر الماضية من العام الحالي.

هل تراجعت أسهم كاظم الساهر فنياً؟

لا شك في أن كاظم الساهر من كبار الأغنية العراقية، ويُعتبر قيمة ثابتة في الأغنية العربية، الّا أن أسهمه في السنوات القليلة الماضية في إنخفاض مستمر، حيث سقط القيصر في فخ النمطية والتكرار بأعماله الغنائية التي لم تحمل أي تطوير وتجديد واختلاف.

لم تحمل قصيدةالحياةأي تطوير على صعيد الألحان، اذ تتشابه مع بعض القصائد الغنائية التي قدمها كاظم الساهر، ما يُشير الى ضرورة التنويع في الألحان، وعدم إعتماد القيصر على ألحانه الخاصة، اذ لا بُد وأن يقف أمام ذاته ويُدرك أهمية التنويع والغناء من ألحان غيره من الملحنين العراقيين والعرب.

من الأخطاء في قصيدةالحياة، مدتها الزمنية التي تخطت 14 دقيقة، حيث أصابت المتلقي بنوعٍ من الرتابة الى جانب اللحن المتكرر الذي لم يُغطي على مشكلة المدة الزمنية الطويلة في القصيدة.

الخلاصة، لا بُد وأن يعمل كاظم الساهر على تطوير خطه الغنائي من خلال التشكيل والتنويع بالأنماط الغنائية، ولا بُد وأن يُدرك جيداً أن مزاج الجمهور العربي قد تغير، ولا بُد من مخاطبة الجمهور بأفكار موسيقية جديدة.

التغيير بات ضرورياً، والتطوير من أهم نقاط الإستمرارية لأي فنان مهما كانت مكانته وتاريخه وسمعته الفنية، ولا بُد وأن يعمل كاظم الساهر على تغيير نهجه الموسيقي القديم وإدخال تعديلات وتغييرات جوهرية على خطه الغنائي.

الكاتب Ne7na Magazine

Ne7na Magazine

مواضيع متعلقة

اترك رداً