نحنا بنحكي – عبدالمجيد عبدالله.. ابتعد عن الشر وغنيله!

img

موسى عبداللهنحنا: يُعتبر النجم السعودي عبدالمجيد عبدالله من أرقى الفنانين العرب وأكثرهم إحتراماً على الإطلاق، ولم يكن يوماً من دُعاة المشاكل والحروب الفنية العبثية، ولطالما إلتزم سياسة الحياد والعمل على منافسة نفسه لا زملاءه الفنانين، تحت قاعدةابتعد عن الشر وغنيله“.

تعرض صاحبيا طيب القلبقبل ساعات لحملة انتقادات واسعة منمراهقيموقع التواصل الإجتماعي تويتر، وصلت الى حد إخراجه عن صوابه والرد علىأولادتويتر الذين لا يعرفون معنى الآداب العامة، والتطاول على عبدالمجيد عبدالله الرجل الخمسيني الذي لم يعرف خلال مسيرته الفنية التي ناهزت 36 عام أي اساءة مثل تلك التي تعرض لها في ساعاتٍ متأخرة من ليلِ أمس.

لن ندخل في نقاش حول الفعل وردة الفعل، لأن تغريدة عبدالمجيد عبدالله الأخيرة التي أعلن خلالها عن إعتزاله موقع تويتر كفيلة بكشف الحقائق، وقال في تغريدته التي تم تداولها عبر مختلف شبكات مواقع التواصل الإجتماعي:

مشواري الفني 36 سنة وكل هذه الالفاظ اسمعها وانا في الخمسينات من عمري، طز فالفن وطز فتويتر وطز فكل انسان ارسل كلام جارح، الله العالم كيف كان واقعه عليّ مع حبي وتقديري لجمهوري الحبيب“.

عندما يتعرض شخص مُسالم مثل عبدالمجيد عبدالله للإهانات على مواقع التواصل الإجتماعي، فإن التواصل الإجتماعي في الدرك الأسفل من قلة الأخلاق، وغياب الوعي عند مُراهقي وأطفال تويتر الذين لا بُد من وضع ضوابط على تصرفاتهم وأقوالهم التي تُشكل خطراً حقيقياً على كُل فرد مهما كانت صفته في الحياة.

أغلق عبدالمجيد عبدالله حسابه الرسمي على تويتر، ويبدو وأنه إتبع المثالابتعد عن الشر وغنيله، اذ ابتعد عن شر المراهقين وخُبثهم وقلة تربيتهم، ولكن المواجهة لا تكون في الإنسحاب، بل تكون من خلال الرد لأن لكل فعل ردة فعل تُقابله، ويُدرك عبدالمجيد الوسائل المناسبة للرد على كُل من سبب له إهانة بطريقة مباشرة وغير مباشرة.

أن تنسحب شخصية راقية مثل عبدالمجيد عبدالله من موقع تويتر فإن ذلك يؤكد على أهمية وضع ضوابط جديدة ومعايير للسيطرة على التغريدات الخارجة عن نطاق الأدب والأخلاق، ولا بُد من وضع قوانين مختلفة عن تلك التي تحكم عملية التواصل على تويتر.

الكاتب Ne7na Magazine

Ne7na Magazine

مواضيع متعلقة

اترك رداً